الرئيسية / دراسات / لا تكن منهم: 10 صفات تدل على الإنسان الفاشل

لا تكن منهم: 10 صفات تدل على الإنسان الفاشل

تكتظُّ دُور النشر بالكُتُب التي تتحدَّث عن النجاح، والصفات التي ينبغي أن تُوجد فيمن يسعون نحو التطور والتفوق على أقرانهم من بني البشر، ولكن قلَّما تُوجد دراسة أو مؤلف يتحدَّث عن الإنسان الفاشل أو الفاشلين، ومن هذا المُنطلق قُمنا بكتابة ذلك المقال؛ للتعريف بعشر صفات أساسية يتَّسم بها الفاشلون كما يلي:

1- لا يتوافر عُنصر الثقة في النفس لدى الفاشلين، وهم مُتقلبو المزاج، ويغيرون من آرائهم ومواقفهم باستمرار، ولا يُوجد لديهم ثبات.

2- لا يستطيع الفاشلون التكيُّف مع الأعمال الوظيفية الجديدة، ولديهم قناعة دائمة بما هم فيه من نمطية، وفي حالة وجود ورش للعمل مع أفراد آخرين فإنهم يهربون على الفور.

3- يفضل الفاشلون الاختباء وراء غيرهم من الناجحين؛ من أجل المُحافظة على المصالح المتعلقة بهم دون بذل أدنى جُهد.

4- يُعد الهروب من المسؤولية صفة مُلازمة للفاشلين، وفي حالة إسناد بعض المهام إليهم يضعون كثيرًا من المعوقات؛ بسبب عدم وضوح الرؤى لديهم، وعدم التعمُّق في التخصصات أو الأعمال المنوطة بهم.

5- إن روح النقاء والمنافسة الشريفة بعيدة كل البُعد عن الفاشلين؛ فلا تراهم يسعون نحو تبوُّؤ مكانة أثناء مرحلة الدراسة، أو السعي نحو الحصول على متميز، أو حتى تقديم منافع على المستوى الاجتماعي.

6- يرغب الفاشلون دومًا في تعطيل مسيرة أي إنسان ناجح قد يُوجد في المُحيط الذي يعيشون فيه، ومن ثم البحث عن السلبيات التي تُوجد في حياة الناجحين، وإلقاء الضوء عليها وتعظيمها، وفي حالة عدم وجود أي عيوب يختلقون قصصًا من نسج خيالهم وينشرونها.

7- صفة التعصُّب والغضب تُلازم الفاشلين؛ ولا تجدهم متفهمين لآراء غيرهم، بل على العكس من ذلك فهم دائمو الهجوم على المُخالفين.

8- الكمال صفة من صفات المولى -عزَّ وجلَّ- ولا يُوجد إنسان شامل من حيث الأوصاف، وحين تسرد نماذج لأناس تفوقوا في أعمالهم أمام شخص أو سلة من الفاشلين؛ تجدهم على الفور وقبل إتمام الحديث يُرجعون ذلك إلى الحظ والصُّدفة.

9- من السمات التي تُوجد لدى الفاشلين كُرههم للإبداع وروح التحدي والمنافسة، لذا فإن أي جديد يُطرح أمامهم يُصيبهم بالامتعاض والاشمئزاز، سواء أكان ذلك في أعمالهم الوظيفية أو في الحياة بوجه عام، وهم دائمو الشكوى من المُحدثين والمُجدِّدين.

10- إن صفة خلق الأعذار والتبريرات المستمرَّة تُلازم الفاشلين في حياتهم، وفي حالة ما إذا تمَّ عرض أسماء للناجحين أمام مجموعة من الفاشلين، فإنهم على الفور يسردون قائمة طويلة من أسباب تأخُّرهم.